ادب

الشاعرة الإماراتيه مطلع الشمس

مطلع الشمس هو الاسم المستعار لشاعرة شابة من دولة الامارات العربية المتحدة ،
ولدت الشاعرة مطلع الشمس في مدينة العين عام 1977 وتعلقت منذ الصغر
باحاديث واشعار صاحب السمو الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رئيس
دولة الامارات العربية المتحدة، وكان وما زال صاحب السمو رئيس الدولة
هو مثلها الاعلى ، اضافة الى اعجابها الشديد بشعر صاحب السمو الملكي
الامير خالد الفيصل .


بدأت انطلاقتها في عالم الشعر باسم مطلع الشمس من خلال الرد
على قصيدة ( ان هويتونا) لصاحب السمو رئيس الدولة بقصيدة ( الهوى ما طاب ).

اسم مطلع الشمس لم يكن بداية كتابة الشعر بل كان تأكيداً لموهبتها
حيث ان الشاعرة مطلع الشمس كتبت ونشرت قصائدها باسماء اخرى
مستعارة ولم ولن تتمكن الشاعرة من ابراز الاسم الحقيقي المختفي
وراء اشعة مطلع الشمس نظراً للوضع الاجتماعي الذي تتمتع به
عائلتها المرموقة في دولة الامارات ، ورغم ان اسم مطلع الشمس يعني
الوضوح ، الا ان الاسم قوبل بالرفض من المسؤلين عن الشعر ويرجع سبب
ذلك الى ان هذا الاسم لا يطلقه على نفسه الا شخص ذو مركز مرموق
ويتبع الخاصة من الناس ، وهي كذلك ، فأصرت الشاعرة على الاسم .

الشاعرة مطلع الشمس كتبت في ثاني قصيدة لها بعد ظهورها
بهذا الاسم : الوطن زايد وسيف العز زايد زايد التاريخ بافعاله العظام
كانت ولا زالت تجد نفسها في الكتابة في المجال العاطفي والوطني ،
كتبت كثيرا من الابيات ولم تكمل بناء قصيدتها الا بعد فترة ، الشعر
عالمها الخاص الذي تنفس فيه عن مكنوناتها ، لها ديوان حديث يحتوي
40 قصيدة فقط من انتاجها الشعري ولم تشأ الشاعرة طرح كل قصائدها
في ديوانها الاول ( قلايد ) لرغبتها في معرفة رد فعل القاريء وانطباعه
عن الديوان الاول ، وحتى الآن ومنذ صدور الديوان بداية عام 2003
و مازال يطلب لمتذوقي الشعر ،

في قصائد مطلع الشمس يلاحظ العمق في قصائدها ، مما يجعل البعض
يعتقد انها شاعرة تجاوزت الاربعين من عمرها ، الا ان الخبرة لا يمكن
ان تبنى بالعمر وانما بالاحساس . الخيل والشمس يقترنان معاً ليشكلا شعارها
الرسمي لأن الخيل يعبر عن الشموخ وعزة النفس وكان الخيل مصدراً للقوة
ومفخرة لمن ملكه على مر الزمن ، وامتزاج الخيل مع الشمس لهو دليل
على التمتع بالقوة والعزة والشموخ واالوضوح .

لم تقتصر القصائد على ان تكون ان تكون احرفا ً في ديوانها ،
انما انغاما من خلال اصوات كبار الفنانين الذين اجادوا غناء كلماتها ،
وقد لاقت هذه الاغنيات اعجابا منقطع النظير خاصة وانها كانت تذاع
من خلال الاذاعات ، ولم تطرح في اسوق الكاسيت الا بعد فترة طويلة
واغلبها لم يطرح بعد ،

وقد تعاونت الشاعرة مع معظم الملحنين المبدعين كان اولهم الملحن
الاماراتي خالد ناصر وتوالى التعاون مع الملحنين انور عبد الله، موسى محمد
، عبد الرب ادريس ، وفايز السعيد ،

ومن المطربين الذين غنوا من كلماتها :
راشد الماجد ، ميحد حمد ، عبد المجيد عبد الله ،
سعيد السالم ، احلام ، سالم العريمي ، نوال الكويتية ،
اصيل ، خالد عبد الرحمن ، نبيل شعيل ، اصالة ، عبد الله الرويشد ،
محمد المازم ، شيرين ، اريام وآخرين…..

ومن أشعارها في الشيخ زايد الله يرحمه

حب زايد كبير ولازم نصونه
والمحبه من الله يا محابيبه
حب زايد وسط القلوب من بونه
من قديم الزمن ناخذ ونعطي به
شيخ نادر وفي الجوزا يعدونه
عالي الشأن والأوطان تزهي به

قصيدة من أول ديوان لها والتي ضم 40 قصيدة
بعنوان قلايد

لهـــــوى ما طـــــاب لولاكـــم
والطــــرب ما هــــــزَّع اركونـــــا
العمـــــر يا شــــيخ يفــــداكــم
بوخليــــــفة قـــــلب وعــيونـــــا
الغـــــــلا كــــــلّه لعــــــيناكــم
والمحبَّـــــــة مالـــــــها وزونـــــا
ساكـنة في الــــعين روياكـــم
ما تفــــارق طـــــرف لعـــيونـــــا
لـو نعـــــدد في مزايــــــــاكــم
تعــــجز الأوصـــــاف من دونـــــا
واســــعد الأوقـــات ويَّـــاكـــــم
شـــي يشـــــــــرَّفنا وترزونـــــا
والحيــــاه وش هــي بليَّـــاكـــم
مالــــــها طــــــــعمِ ولا لـونـــــا
ما خلق مخلـــــوق يسواكـــــم
وغيركــم أبــداً فـــلا يكــــونــــا
أنتــــم الفـــــــرحــة ولـولاكـــم
ما عرفــــنا بهـــــجة الكـــونــــا
والسـموحة ونطــلب ارضاكـــم
وحبــــنا مـــــتوازن اركـــــونــــا
يعل رب العـــــرش يحماكــــــم
في ســرور وإنس تســبقونــــا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *