قصص تعليمية للاطفال

قصص تربوية هادفة عن الصدق للاطفال

قصص تربوية هادفة عن الصدق للاطفال

 

الصدق يدخل الجنة

كان هناك طفل صغير يدعي يوسف،وذات يوم كان يوسف يلعب مع اخية الصغير بالكرة في المنزل، وخلال اللعب جاءت الكرة بسرعة كبيرة في زجاج الشباك فانكسر الزجاج، سمعت أم يوسف صوت مزعج فأسرعت علي الفور الي مكان الصوت فوجدت أن الزجاج قد انكسر، سألت الام من كسر زجاج الشباك، فرد يوسف : انا يا امي ولكن دون قصد مني، اعتذر يوسف من امه ووعدها أن لا يعود الي ذلك العمل من جديد، فسامحت الام يوسف ولم تعاقبه لأنه قال الصدق ولم يكذب ووعد يوسف والدته ألا يلعب الكرة من جديد في البيت حتى لا يكون سببا فى كسر أى شئ من أدوات المنزل .

  • الله يحب الصدق ويبغض الكذب، فيجب علي الانسان ان يصدق في جميع اقواله وافعاله ولا يكذب ابداً .
  • يجب أن يعترف الانسان بخطأه ولا يكذب .
  • أن يتعلم الانسان الحفاظ علي أدوات المنزل .

يحكي أن ذات يوم كان أحمد يلعب مع اصدقائة في المدرسة خلال الاستراحة، وبينما كان احمد يلعب ويجري وجد مبلغاً من المال ملقي علي الارض، فأخذ احمد المبلغ علي الفور وذهب الي المدرسة واعطاها المبلغ، فلم يأخذ احمد المبلغ لأنه ليس ملكاً له، قالت له المدرسة : جزاك الله خيراً يا احمد علي امانتك، علي الرغم من أنه كان يمكنه أن يأخذ المبلغ دون أن يراه احد، ولكن احمد يعلم جيداً ان الله عز وجل مطلع عليه ويراه في كل وقت، ولذلك فضل ان يعطي المال الي مدرسة الفصل، وبعد قليل من الوقت جاء ماجد صديق احمد وأخذ يسأل عنه مبلغ من المال ضاع منه، فأعطته المدرسة المبلغ وقالت له : اذهب الى أحمد وقل له شكرا لك على أمانتك.

الدروس المستفادة من القصة : من وجد شيئاً لا يخصه سواء مال او اشياء او غير ذلك، يجب ان يسلمه علي الفور للمسئول أو يسأل عن صاحبه ويعطله له لأن ذلك أمانه والامانة من صفات المسلم ، فكان الرسول صلي الله عليه وسلم ملقب بالصادق الأمين .

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *