ادب

لي بنت عم ماوطت درب الادناس قصة القصيدة

هذه القصة والقصيدة تنسب لشرعان السويدي الشمري ، والبعض الاخر ينسبها لحسين الاطرق السويدي الشمري ……ولكن الاغلبيه تتفق على الاول….شرعان….
وتدور احداث القصة في قصة عشق بين الشاعر وبين ابنة عمه الى وصل الامر الى الزواج وكانت هذه المراة من اجمل بنات قبيلتها وعرفت بجمالها الكبير وعرف الشاعر شرعان بحبه لها وكان النساء في ذلك الوقت (يروون) الماء من البئر وكانت تذهب هي وخمسة من بنات قبيلتها وذات يوم اتاهم قاطع طريق وطلب ان يقبلهن واحده تلو الاخرى والا سيقوم بقطع (قربة) من ترفض ووافقن جميعهن الا هي لم ترضخ فقام بشق ( القربة ) وخوفا من الفضيحة قام باقي النساء باشاعة خبر بين القبيلة انها مكنته من نفسها ونتيجة لبعض العراك الذي حدث شق ( القربة ) وانتشرت الكذبه فيما بين القبيلة حتى وصل الامر الى شرعان وقام بتطليقها لكنها كما يبدو بينونه صغرى يستطيع ان يسترجعها من خلالها وبعد مضي 3 اشهر جاء قاطع الطريق وبين حقيقة الامر وعندما علم شرعان بالحقيقة ذهب الى عمه لاسترجاع زوجته لكن عمه رفض في البداية فكتب هذه القصيدة التي كانت سببا في عودة زوجته اليه ويقول فيها :

يــاراكــب ثـنـتـيـن يــشـــدن الاقـــــواسمــــن دار ريــضــان الـحـجــر حـركـنــي
مافـوقـهـن كــــود الــدويــرع وجــــلاسوســفــايــف بـــيـــن اربــــــع يـلـعـبـنــي
تحركـنـا مـــن عـنـدنـا حـيــن الامـــراسومــضـــى ســـــواد الـلــيــل مـابـركـنــي
حكـن عـلـم عـذفـا يـسـارن مــن الــرأسوالـظـهـر مــــع ورد الـحـفــر يـشـربـنـي
وحطـو لهـم مــع هقـلـة الحـضـر بــلاسعــن الحـضـر والـلـي بالـخـلا يسرحـنـي
ولـيـا لفـيـتـوا عـنــد مـدقــوق الالـعــاسالــجـــادل الــلـــي بـالـمـحـبــه مــحــنــي
قولـوا علـى حبـل الرجـا نـطـوي الـيـاسولـبـيــض غــيـــره كـلــهــن يـحـرمـنــي
ولــو يـنـدوي جـرحـي دويـتـه بـزفـواسولا بـنـي رفــاف الـبـيـت مـنـكـم ومـنــي
والله يــعــلــم بـالـخـفــايــا والآجـــــــاسحيـث مـضـى مــن صـغـر سـنـك وسـنـي
وياعـم اللـي طعـت بـي هــرج الانـجـاسطـاوعـت هــرج الـنـاس واخلـفـت ظـنـي
طـعــت بـــي يـاعــم دايــــس ودربــــاسوعــــــوارض صـدقــتــهــا وابــعــدنـــي
ومن لااخـذ مـن درس الاسـلاف نبـراستـمـضــي حـيـاتــه بـالــرجــا والـتـمـنــي
واقفـيـت اديــر بظـامـري كــل هـوجـاسعـلــى ولـيــف بـالـحـشـا غــــاب عــنــي
تكـبـي خواطـرهـم لـيــا جـيــت عـســاسولاتـقــل انـــا مـنـهــم ولاهــمــب مــنــي
ومـريــت دار مـاتـقـل جــنــة الاونــــاسوونــيــت ودمــــوع الـعـيــون ذرفــنـــي
جـيـت الـمـراح الـلـي بالعـشـب محـتـاسالعـشـب فــي مـضــرب وســـادة مـعـنـي
مـحـذا شـبـة الـنـاس ومشتـاقـة الــراسوثـــــــــلاث لايـــبـــكـــن ولايـنــبــكــنــي
لــي بـنـت عــم مـاوطـت درب الادنـــاسولادنــســت يــــوم الـنــســاء يـدنـسـنــي
ضربتهـا وانـا احسـب الضـرب نـومـاسطلقـتـهـا يــــوم افــخــت الـعـقــل مــنــي
يانـاس كيـف العـيـن تبـكـي عـلـى نــاسوكـيــف الـعـيـون بـــلا رمـــد يسـهـرنـي
لـو ينشكـي حبـي عـلـى ذيــب لاخـمـاسيــســـرح مـــــع الـطـلـيــان مايـجـفـلـنـي
ولـو ينشكـي حبـي عـلـى طـيـر قـرنـاساضـحـى الـضـحـى بمـويـكـره مستـكـنـي
ولـو ينشكـي حبـي عـلـى قــب الافــراسعــيـــن نــهـــار الـــكـــون لايـفـزعــنــي
ولـو ينشكـي حبـي علـى الميـت مـانـاسيـثــور مــــن بــيــن الـنـصـايـب يــونــي
ولـــو الـبـيـوت مـشـدديـنـه بــالامــراسعــيـــن مــــــع الــخــفــرات لايـنـبـنـنــي
وحتـى النجـوم اللـي مــع اللـيـل غــلاسلــــو يـنـشـكـي حــبــه لــهـــن وقـفــنــي
ولو ان غوطـة (دم سلمـان ) واضـراسيــــــدرن بـمـاقـلـبــي لـقـلــبــه يــكــنـــي
تلـقـى سـهـل جـبـة هـضــاب ومـنـحـاسوحـتــى الـجـبـل بـالـقـاع صـــار متـثـنـي
اشرفت رأس ضراس من فوق الاطعاسولالـــوم طــــراد الــهــوى لــــو يـجـنــي
هلـيـت دمــع العـيـن واومـيـت بـالــراسورافـقـت كــور الـعـيـس يـامــا ابـعـدنـي
ورفعـت نفسـي عـن شبـا كــل وســواسالـبـعــد احــلــى مــــن حــيـــاة الـتـمـنــي
انـــا زبـــون الـحــرد لـلـخـيـل مــدبــاسيـاكـلـشـن شــهــب الــشــوارب نـخــنــي
نفسـي تشـوم عـن التدلبـح مـع الـسـاسولاعــاش مــن هــو عــن رفيـقـه يكـنـي
من شيدوا (زينـة ) علـى غيـد واغـراسلــيـــا نــســيــت رســومــهــم ذكـــرنـــي
يـاعـم انــا لــي طلـبـة الــراس بـالــراسيـاعــم شـــوف رسـومـهــم ماانـمـحـنـي
ولو صرت ان القلاع ماشلـت الاضـراسوالــمـــوس مـايـقـطــع بـلــيــا مـســنــي
يـاصـار ماربـعـن عـلـى الــرائ جـــلاسوجـنــحــان طــيـــر الـســعــد يـلـفـحـنـي
نــصــيــر دوم لـلـصـقـاقـيـر مـــــــدواسمـثــل الـلــي يـسـمـع صـفـيــر الـمـغـنـي
والله يــــلــــولا بــــكــــرة يــبـــوونـــاسحـبـه سـكـن باقـصـى الضمـايـر مـحـنـي
والله لـــو هـــي ماتـبـيـنـي فــــلا بــــاسلاشــــك خـبــثــان الـنــفــوس طــردنـــي
وانــا احـمـد الـلـي خـالـق كــل الانـفـاسوجـعــل وســـاع الـقــاع مـافـيــه مــنــي
دار بــــــدار ولامــنــاخــات الانـــجـــاسيــاصـــار مـايـمـنــاك عــيــنــك تـــزنـــي
فــي بـلـدة الـغـراف مــن جمـلـة الـنــاسولا نـيـب مــن يـرجـي الخـلايـق تـحـنـي
دار بــه الاكـــرام والـطـيـب بـــه ســـاسدايــــــم تــذكــرنــي لـــيــــال مــضــنـــي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *