ادب

وصية جد لحفيده

في منتهى الروعة

يقول  جد لحفيده يوصيه في وصية بمنتهى الروعة:،،،،،
لا تكثر من مديح من تحبه ، ولا تماشِ من لم يطع ربه … لا تثرثر بالمجالس … ولا تسلم وأنت جالس … الصديق الذي تخلى عنك لا تسعى لقربه … لا تهون … ولا تتكبر … لا تلين … ولا تتجبر … !!!
الصادق لا يحلف … والواثق لا يبرر … والمخلص لا يندم … الكريم لا يمن والمحب لا يمل … !!!
كن كما أنت ولا تكن كما يريد غيرك …
ﺍﺣﺘﺮﺍﻣﻚ ﻟﻠﻨﺎﺱ ﻻ ﻳﻌﻨﻲ ﺃﻧﻚ ﺑﺤﺎﺟﻪ ﺇﻟﻴﻬﻢ … ﻭﻟﻜﻨﻪ ﻣﺒﺪﺃ ﺗﺘﻌﻠﻤﻪ ﻣﻦ ﺩﻳﻨﻚ ﻭ ﺗﺮﺑﻴﺘﻚ ،
احترم ﺗُﺤﺘَﺮﻡ … ﻓﻜﻦ ﺛﺮﻳًﺎ ﺑﺄﺧﻼﻗﻚ ﻏﻨﻴًﺎ ﺑﻘﻨﺎﻋﺎﺗﻚ ﻛﺒﻴﺮﺍً ﺑﺘﻮﺍﺿﻌﻚ … !!!
ﻻ ﺗﻨﻈﺮ ﻟﻤﻦ ﻳﺘﻜﻠﻢ ﻋﻠﻴﻚ ﻣﻦ ﺧﻠﻔﻚ ﻻﻧﻪ ﻓﻲ ﺍﻻﺻﻞ هو خلفك وليس أمامك … !!!
لا تخبر الناس كم تحفظ وكم تقرأ من القرآن …. بل دعهم يرون فيك قرآنا، أطعم جائعاً ، اكس عارياً ، ساعد محتاجاً ، ارحم يتيماً ، سامح مسيئاً ، بِرَّ والديك ،
ابتسم للجميع ، فليس العبرة أين وصلت في قراءة
وحفظ القرآن ، إنما أين وصل القرآن فيك .. !

وصايا تكتب بماء الذهب🍃

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *