قصة مكر الثعلب

في يوم من الايام كان الثعلب المكار يمشي في الغابة باحثاً عن بئر ما لأنه كان يشعر بالعطش الشديد، سار كثيراً حتي عثر علي بئر ملئ بالمياة العذبة، ففرح كثيراً وبدأ يقفز في الهواء عدة مرات من شدة فرحه وسعادته، ولكن في احدي القفزات سقط الثعلب في البئر دون أن يدري وفجأة وجد نفسه في اسفل البئر، ظل الثعلب

البصير و الاعمى كليلة و دمنة

مثل البصير والأعمى وأقل الناس عذراً في اجتناب محمود الفعال وارتكاب مذمومه من أبصره وميّزه وعرف فضل بعضه على بعض. كما أنه لو كان رجلان أحدهما بصير والآخر أعمى ساقهما …

قصة مدينة الورد

كان الرجل الظالم كلما استعد للخروج جرت نحوه ابنته الوحيده واعطته وردة قطفتها من الحديقة، يأخذ الوردة يستنشق عطرها، يشعر بالسعادة وتقول له : ابي، ليس اجمل من الورد شئ، بريئة رقيقة طيبة الرائحة، اريد ان يكون طعامنا هكذا طيباً وليس من حرام، يعبس وجهه ويتلبد، ثم ينصرف الي الخارج وفي طريقة يفكر في السرقة والنهب كعادته دائماً قبل ان تزرع ابنته الورد في حديقة المنزل، وما ان يشرع في الظلم حتي يتذكرهما