قصة الشاعر محسن الهزاني وابنه

تذكر الروايات أن شاعر الغزل الشهير محسن الهزاني قد حرص على إبعاد إبنه الصغير البالغ من العمر ست سنوات
عن الشعر والغزل خوفاً عليه ، فكان يغلق عليه البيت ، وفي يوم من الأيام جاءت فتاةٌ جميلة لزيارة والدته من فتيات الجيران فسأل أمه : من هذه الفتاة ؟؟؟

فقالت الأم كي تبعده عن الإعجاب بــ /الفتاه : هذه رأس الذيب !

هذه القصة من قسم قصة وقصيدة في قصص قصيرة

فقال الطفل ساخراً :

الذيب مالــــــــــه قذله هلهليه
ولا له ثمان مفلجات معاذيب

والذيب ماتمشطه با العنبريه
لا واهني من مرقده في حشا الذيب

فذعرت الأم مما قال الطفل الذي لم يختلط بالنساء ولم يصل بعد مرحلة البلوغ حتى يتغزل بالفتيات,وينضج ويقول الشعر! وشكت الأمر إلى والده الذي حرص بعد ذلك أن يذهب بطفله إلى ( المطوع )
عله يتعلم شيئاً ينفعه من القرآن ومبادئ الدين والكتابة والقراءة
وعندما راجع المطوع حروف الهجاء مع الطفل فوجئ بإجاباته !!

قصص قصيرة ستنال على إعجابك :

قصة معشي الذيب

قصة محسن الهزاني

قصة قصيدة مبسم هيا

قصة عواء الذيب

فعندما قال قل الف رد الطفل :

الف وليــــــــــــف قبل أمس شفنــــــــــــــــــــــاه
غرو يسلي عن جميــــــــــــــــــــع المعانـــــــــــــي

فقال قل باء فأجاب الطفل :

الباء بقلبي شيــــــــــــد القصر مبنـــــــــــــــــاه
وادعى مباني غيرهــــــــــــــم مرهمانـــــــــــــــــــــــي

فغضب المطوع وقال قل طاء  يا ولد – فاجاب :

الطاء طوى قلبـــــــــــــــي من البعد فرقـــــاه
ويا جعل يطوي قلبــــــــــــــــــــــك اللي طوانـــــــــــــــــــي

غضب المطوع ولما جاء أبوه كي يأخذه من عند المطوع أخبره بما جرى
وقال له ولدك هذا مافيه طب وليس له دواء وأنه مولع بالغزل ومفتون من صغره
بالحسناوات ولابد أن تبحث له عن حل ..
أخذه والده وأنتبه له وحافظ عليه خوفاً من أن يجره الغزل والعشق إلى ما تحمد عقباه ، وبعد
ما كبر زوجه من معشوقته التي أحبها .

One Comment

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *