قصة شميت ريحتها على أطراف كمه

كان الشاعر يحب فتاة في دياره بالشمال ، وماقسم الله بينهم نصيب وتزوجت البنت من واحد ثاني وسافرت وكان الشاعر يحبها حب خيالي
وبعد ثمان سنوات كان الشاعر يعمل مدرسا وجاءه نقل اجباري لمنطقه بعيدة الظاهر في الجنوب ويوم داوم اول يوم في المدرسه وكانت ابتدائي شاف بين الاطفال طفل غريب يحس بشي يجذبه له ، ويوم ابتسم الطفل ناداه المدرس وقال له من انت ولده ؟ قال له انا ولد فلان ، قال له :انت امك فلانه ؟ قال الطفل :ايه

هذه القصة من قسم قصة وقصيدة في قصص قصيرة

سكت المدرس وكتب القصيدة ، ومن بكره عطاها الطفل وقاله عطها امكغابـت ثمـان سنيـن حــل وتـرحـال

قصص قصيرة ستنال على إعجابك :

قصة راكان بن حثلين

قصة محسن الهزاني

قصة قصيدة مبسم هيا

قصة ياسخيف الذرعان منيب مرجوج

غـابــت ثـمــان كـلـهـا مدلـهـمـه
غـابــت سـنـيـن وشـهــور ولـيــال
مافـيـه قـطـر غـيـر وجــه يـمــه
وعقب الثمان الي تعبها برى الحال
جـاب الزمـان الكارثـة والمطمـه
جانـي ولدهـا مبتسـم بيـن الاطفـال
ومن بسمته ذكرت أنا بسمة أمه
ركضت له ودمعي علي الخد همـال
من كثرشوقي قمت بلحيل أظمـه
ساعة حظنته والطفل في يدي مـال
شميت ريحتها على أطراف كمه
واليوم بنت الناس فـي بيـت رجـال
حب على غير الشرف لي مذمـه
مجبور أعوّد واشتكي لكـل الأجيـال
بنفـس حزينـه تايـهـه مستهـمـه
برجـع غـريـب سكـنـه بــر ورمــال
يحيـا يمـوت ويندفـن مـا يهـمـه

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *